أنظمة الصّوم

استُخدم الصّوم على مدار التاريخ كوسيلة للتّخلص من الوزن الزائد وتعزيز الصحّة، وقد أصبح الآن أكثر شيوعًا من أي وقت مضى، وذلك بفضل انتشار أنظمة مُستحدثة للصّوم .

وقد تنوّعت أنظمة الصّوم فمنها ما يعتمد على تناول الماء فقط، ومنها حمية الصّوم ٢:٥ ، وكذلك حمية برولون® لمُحاكاة الصّوم المُطوّل لمدة ٥ أيام على التوالي. فلم يعد هناك نقص في أنظمة الصّوم التي تُلبي رغبة الأشخاص المُتزايدة في الحصول على جسم رشيق ومُفعم بالصحّة.

مُستعد لتجربة
الصّوم مع الطعام؟

اشتري الآن
  • تحفيز التجدّد الخلوي في الجسم (تجديد خلايا الجسم)
  • التّخلص من دهون الجسم الزائدة مع الحفاظ على الكتلة العضليّة.
  • تعزيز توازن عملية الأيض.
  • احصل على النتائج المرجوّة في ٥ أيام فقط! اتّبع خطّة الخمسة أيام من أجل صحّة أفضل.

أنواع أنظمة الصّوم

قد تختلف أنظمة الصّوم التالية من حيث المُدة والشدّة، ولكن جميعها يمنح الجسم فوائد صحيّة فريدة، تتراوح بين فُقدان الوزن وتجديد الخلايا.

الأكل المُقيّد بالوقت (TRE)

ببساطة، هو نظام يُحدّد عدد الساعات التي تتناول فيها الطعام خلال اليوم، وتكمن الفائدة من وراء ذلك في أن تقليص عدد ساعات الأكل خلال دورة اليوم المُتمثّلة في ٢٤ ساعة، ينتج عنه التقليل من كمية الطعام الذي تستهلكه، وبالتّالي تقليل السعرات الحرارية التي تتناولها، وكذلك الإطالة من الوقت الذي تصومه.

إنّ تناولك كميات معقولة من الأطعمة الصحيّة خلال المساحة الزمنية المُتاحة لتناول الطعام والمُتمثّلة في ۱٢ ساعة في اليوم، يمنحك فرصة الاستفادة من إحدى أنظمة الصّوم التي يسهل اتّباعها والإلتزام بها على المدى الطويل.

الصّوم المُتقطّع (IF)

يُشير نظام الصّوم المُتقطّع إلى أسلوب غذائي يعتمد التّناوب بين فترات من الصّوم وفترات من تناول الطعام.

خلال برامج الصّوم المُتقطّع، يقوم الفرد بالصّيام لفترة من الوقت لا تزيد عادة عن ٤٨ ساعة من كل أسبوع، ثم يأكل بشكل طبيعي لباقي الأسبوع. وتُعد حمية الصّوم ٢:٥ إحدى أمثلة نظام الصّيام المُتقطّع الأكثر شيوعًا، حيث يتم تقنين السعرات الحرارية بشدّة لمدة يومين (يُفضل أن يكونا غير مُتتاليان)، ثم يتم تناول الوجبات المُعتادة خلال الخمسة أيام المُتبقّية من الأسبوع. ومن بين برامج الصّوم المُتقطّع الأخرى، أنظمة الصّوم الكامل حيث لا يتم تناول أي نوع من الطعام لفترة زمنية مُحددة (تتراوح عادةً بين ۱٦ - ٢٤ ساعة)، أو لعدد من الأيام الغير مُتتالية من كل أسبوع.

ورغم أن نتائج فُقدان الوزن وحرق الدهون يُمكن أن تكون جيدة مع برامج الصّوم المُتقطّع، إلا أنّ الفوائد التي تُعزّز حدوث تغييرات على المستوى الخلوي تتطلّب نوعًا من برامج الصّوم يمتد إلى ما يزيد عن ٤٨ ساعة.

الصّوم المُطوّل (PF)

إن نظام الصّوم المُطوّل هو في الأساس صيام لفترة طويلة، تتراوح عادة بين ٤ إلى ۷ أيام مُتتالية. إنّ الهدف الرئيسي من هذه النوعية من أنظمة الصّوم هو تعريض الجسم للإجهاد المُصاحب للصّوم على مدار عدة أيام، بما يُحفّز التغييرات الفطرية على المستوى الخلوي (خلايا الجسم)، وذلك للمساعدة في تعزيز الصحّة. ومن أمثلة الصّوم المُستمر، إما الصّوم على الماء فقط لمدة ٣ – ۷ أيام مُتتالية (والذي لابدّ من اتّباعه تحت إشراف طبيب دائمًا) أو النظام الأكثر أمانًا وسهوله من حيثُ الإلتزام والتطبيق، وهو نظام برولون الغذائي لمُحاكاة الصّوم المُطوّل، حيث يُسمح بتناول أطعمة مُعيّنة، بينما يتم الإبقاء على الجسم في وضعية الصّوم للحصول على العديد من الفوائد المُماثلة.

لمعرفة المزيد حول نظام برولون® الغذائي لمُحاكاة الصّوم لمدة ٥ أيام، انقر هنا.

اكتشف نظام مُحاكاة الصّوم