قصص نجاح

بصفتي طبيبة في مجال الطب التكامُلي، أتعامل بشكل يومي مع مرضى يأملون في الشعور بتحسّن، والتمتّع بطاقة أعلى، وكذلك التقليل من المخاطر الصحيّة التي تزيد من إحتمالية إصابتهم بالأمراض المُزمنة. إن الإستعانة بنظام برولون الغذائي في مُمارستي الطبّية يُعد إضافة رائعة للخيارات العلاجية التي أنصح بها. يتحمّس المرضى لاتّباع هذا البرنامج الفريد نتيجة لمعرفة الحقيقة المُتمثّلة في أن برولون يستغل قُدرة الجسم الطبيعية على الإستشفاء الذاتي كوسيلة لدعم الصحة."

"أوصي بشدة أن يتم دمج برنامج برولون في كل المُمارسات الطبّية، حتى يشهد الأطباء بنفسهم ما يُمكن أن يُقدمه هذا النظام من فوائد عديدة للمرضى."

- فيليس جيرش ، دكتوراة في علوم الطب
طبيب نسائي معتمد من البورد
سفيرة شركة L-Nutra، Inc مجموعة الطب التكاملي في إيرفين - كاليفورنيا

"إنّ خطة برولون مُنظمة للغاية ومن السهل اتّباعها، وكذلك مُتوازنة بشكل جيد على مدار اليوم. لقد اتّبعناها أنا وخطيبي عدّة مرات خلال الأشهر القليلة الماضية وحصلنا على نتائج مُذهلة. إنّ تأثيره في كبح الشهية والقُدرة على ضبط النفس يستمر لأسابيع بعد كل دورة، لقد تخلصت من آخر ٤ - ٥ أرطال والتي طالما أردت أن أتخلص منها. إنّ كلانا يشعر بالإرتياح! "

"وبعد النتائج الإيجابية لتجربتي الشخصية والأبحاث العلمية القوية التي تدعمها، بدأت في ترشيح برنامج برولون لمرضاي البالغ عددهم حتى الآن أكثر من ۱٠٠ شخص. إنّ كل من أكمل نظام الخمسة أيام فـقد بعض الوزن، وأفاد الجميع أنهم وجدوا هذه التجربة مُفاجِئة وتثقيفيّة. لقد تمكّن الجميع تقريبًا من استكمال البرنامج"

"أُخطّط لاستخدام برولون كوسيلة أساسية في النظام الذي أضعه لمُساعدة المرضى في البدء بتبنّي أسلوب حياة صحّي أكثر."

- د. ماريا تولبان، دكتوراة في علوم الطب
أخصائي الباطنة والغُدد الصمّاء - مدينة نيويورك
سفيرة شركة .L-Nutra, Inc

إنّ النظام الغذائي لمُحاكاة الصّوم الذي وضعه البروفسيور فالتر لونجو، هو أفضل مااكتشفته من مُنتجات ومن أسرار للجمال."

- راشيل هنتر
عارضة أزياء، مُمثلة، نجمة تلفزيون، وسيدة أعمال.
- راشيل هنتر

"جرّبت برنامج برولون لمُحاكاة الصّوم بناءًا على تشجيع أحد الأصدقاء الذي كان على معرفة بالشركة. لقد كنت أتّبع نظام الصّيام المُتقطّع بشكل روتيني بهدف فُقدان الوزن، ولكن لم يحالفني الحظ في التّخلص من بعض الأرطال العنيدة. لقد تشجّعت بقرائتي أن فوائد نظام مُحاكاة الصّوم لا تقتصر على المُساعدة في إنقاص الوزن فحسب، بل الأهم من ذلك هو أنّه يُحفّز عملية تجديد الخلايا. لقد انتهيت للتو من اتّباع أول دورة من برنامج برولون، وقد وجدت أنّ الإلتزام به لمدة ٥ أيام أسهل بكثير مما كنت أتوقع. كانت الوجبات لذيذة ومُشبعة، وجاءت تعليمات اتّباع النظام واضحة. كنت أتمتّع بطاقة وفيرة خلال فترة البرنامج، ولم أشعر مُطلقًا بالحاجة إلى التّخلي عن الصّوم وتناول طعام إضافي. بانتهاء الخمسة أيام، كنت قد فقدت تلك الأرطال الثلاثة العنيدة! أخطّط للإستمرار في استخدام نظام مُحاكاة الصّوم هذا خلال الأشهر القليلة القادمة." 

- جوان براكين
مُؤسسة شركة Thrive After Corporate

بصِفتي مديرًا تنفيذيًا منذ أكثر من ٢٠ عامًا في مجال الرعاية الصحّية، وأيضًا كمريض مُتردّد على بعض أفضل مقدّمي الرعاية الصحّية، لقد وجدت أنّ برولون هو أكثر الأنظمة التي اتّبعتها فاعلية وأسهلها في التطبيق. فمن خلال تناول مُنتجات برولون الصحّية والنقيّة لمدة ٥ أيام فقط، اختبرت ذلك الشعور اللامُتناهي بالخفّة وزيادة الطاقة وصفاء الذهن أكثر من أي وقت مضى. والأهم من ذلك هو أنّني بدأت أتّبع عادات غذائية إيجابية، كل هذا بعد دورة واحدة فقط من برولون."

- هومان فاكي
الرئيس التنفيذي لشركة HXNUMX Wellness
مستشار شركة .L-Nutra, Inc

تختلف نتائج برولون بين الأفراد. برولون® هو نظام غذائي مُنخفض السعرات الحرارية يُحاكي الصّوم المُستمر لمدّة ٥ أيام. أثبتت التجارب السريرية التي أُجريت على أشخاص أصحاء قاموا باتّباع دورة واحدة من برولون كل شهر لمدة ثلاثة أشهر مُتتابعة، أنّ هذا النظام قد ساعدهم على فقدان مُتوسط ٥,٢ أرطال من الدهون ومُتوسط ۱,٢ بوصة من محيط الخصر، كما ساهم في الحفاظ على مستويات صحيّة من علامات الأيض مثل ضغط الدم والكوليسترول.

إنّ نظام برولون غير مُعد بغرض تشخيص، علاج، منع، أو القضاء على أي أمراض.

بُناءًا على ترشيح طبيبتي د.ماريا تولبان، أخصائية الغُدد الصّماء، أكملت خطة وجبات الخمسة أيام من برولون قبل ستة أشهر، وقد حافظت على النتائج التي وصلت إليها منذ ذلك الحين. بفضل برولون، أصبحت أخف وزنًا، وأصبحت أنام بشكل أفضل. وجدت بأنني أتخذ خيارات أفضل وأكثر حكمة حتى بعد انقضاء الأيام الخمسة. إنّه أمرٌ لايُصدق حقًا. بالإضافة إلى ذلك، كان الطعام طيّبًا! أنا حريص على تطبيق البرنامج مرة أخرى. أوصي أي شخص يتّسم بالجدّية حيال تعزيز حالته الصحّية باتّباع برولون."

- بيل إل.

"

يُسعدنا أن نسمع منك! املأ النموذج أدناه وأخبرنا بقصّة نجاحك مع نظام برولون® لمُحاكاة الصّوم.

شارك قصّة نجاحك