كيف تصوم!

يتزايد عدد الأشخاص الذين يلجأون للصّوم بهدف فُقدان الوزن وتحسين الصحّة، ولكن هل نعرف حقًا كيفيّة الصّوم من أجل تحقيق الأهداف المرجوّة؟ فيما يلي عرض لثلاثة من أنواع الصّوم الرئيسية الرّائج اتّباعها حاليًا، وكيفيّة دمجها في نمط حياتك بأفضل طريقة مُمكنة للحصول على نتائج مثاليّة.

الصّوم المُتقطّع (IF)

إنّ الصّوم المُتقطّع هو نظام غذائي شائع يعتمد أسلوب التّناوب بين فترات من الصّوم وفترات من تناول الطعام. فيما يلي بعض الأمثلة على كيفيّة تطبيق بعض أنظمة الصّوم المُتقطّع الأكثر رواجًا.

حمية الصّوم ٢:٥ – كيف تصوم

في هذا النوع من الصّوم المُتقطّع، يُمكن اتّباع النظام الغذائي الصحّي المُعتاد خلال ٥ أيام في الأسبوع، بينما يُخصص اليومان الآخران للصّوم (يُفضّل أن يكونا يومين غير مُتتاليين). خلال كل يوم من أيام الصّوم، يجب أن لا تتجاوز عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص ٦٠٠ سعر حراري للرجال و ٥٠٠ سعر حراري للنساء.

صيام الأيام المُتناوبة - كيف تصوم

إحدى أنظمة الصّوم المُتقطّع الشائعة، ويعتمد على الصّيام في يوم، يليه تناول وجبات الطعام المُعتادة في اليوم التالي. يُفضل أن تكون الوجبات صحيّة في اليوم المُخصّص للأكل، أما بالنسبة لأيام الصّوم، من المُمكن أن يُطبّق الصّوم الكامل حيث يتم الإمتناع تمامًا عن تناول الطعام، أو الصّوم الجزئي حيث يتم تقليل السعرات الحرارية بشكل كبير (يُسمح بتناول ما لايزيد عن ٥٠٠ سعر حراري)

نظام الأكل المُقيّد بالوقت (TRE)

إنّ نظام الأكل المُقيّد بالوقت يمنحك مساحة زمنية مُحدّدة يُمكنك فيها تناول الطعام خلال دورة اليوم المُتمثّلة في ٢٤ ساعة. بالنسبة لأولئك الذين بدأوا للتو باتّباع أنظمة الصّوم، يُعد هذا النظام هو الأسهل للتنفيذ والدمج في نمط الحياة اليومية. حيث أنّ تناول كميات معقولة من الأطعمة خلال المساحة الزمنية المُخصّصة للأكل، يؤدي ببساطة إلى فُقدان الوزن وتحقيق مُختلَف الفوائد الصحيّة الأخرى بأقل مجهود. فيما يلي بعض الأمثلة على كيفيّة الصيّام لبعض الأنظمة الشائعة للأكل المُقيّد بالوقت.

حمية الصّوم ۱٢:۱٢ – كيف تصوم

إنّ هذه الطريقة للصّوم تُتيح للشخص ۱٢ ساعة يوميًا يتناول خلالها أي طعام (صحّي) يرغب فيه، ثم يصوم المدة الـمُتبقّية وهي ۱٢ ساعة. على سبيل المثال، إذا كان موعد الوجبة الأخيرة لشخص ما هو الساعة ۷:٠٠ مساءًا، فيجب أن يتناول وجبتة التالية في الساعة ۷:٠٠ من صباح اليوم التالي.

حمية الصّوم ٨:۱٦ – كيف تصوم

على غرار حمية الصّوم ۱٢:۱٢، فإنّ هذا النظام يُقلّل المساحة الزمنية التي يُسمح خلالها بتناول الطعام بمقدار ٤ ساعات، وذلك لإطالة الفترة التي يخضع فيها الجسم لحالة الصّوم. حيث يكون لدى الشخص مساحة ٨ ساعات فقط كل يوم يتناول خلالها الطعام، ويتم تخصيص المساحة المُتبقية المُتمثلة في ۱٦ ساعة للصّيام الكامل. ولكن لا يُنصح بتخطّي وجبة الإفطار في هذا النوع من الأنظمة، فقد أشارت الأبحاث الحديثة لما قد ينتج عن ذلك من تأثير سلبي على صحّة القلب. إذا كنت ترغب في اتّباع حمية الصّوم ٨:۱٦، وتنوي تخطّي وجبة الإفطار، نقترح عليك استبدال وجبتك بألواح الصّوم ™Fast Bar التي تم تحضيرها وفقًا لتكنولوجيا مُحاكاة الصّوم، وذلك لتزود جسمك بالتّغذية اللازمة في الوقت الذي تُحافظ فيه على سلامة قلبك (انظر أدناه للحصول على المزيد من المعلومات).

* إنّ تناول لوح الصّوم ™Fast Bar يُعد طريقة مثالية لدعم نظام الصّوم المُقيّد بالوقت (TRE).

الصّوم المُطوّل (PF):

مُستعد لتجربة
الصّوم مع الطعام؟

اشتري الآن